الرسالة حول العالم

أهلاً وسهلاً بكم في منتدى الرسالة حول العالم... نورتم منتدانا بزيارتكم لنا

تتقدم لكم إدارة المنتدى بأطيب الأمنيات وتتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومليء بالفائدة بصحبتنا... أهلاً بكم من جديد


عزيزي الزائر؛
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل بمنتدى الرسالة حول العالم أو أنك أحد أعضاء أسرة المنتدى ولكنك لم تقم بتسجيل الدخول بعد

قم بالاشتراك بالمنتدى من خلال الانضمام إلى أسرة المنتدى أو قم بتسجيل الدخول إذا كنت أحد أفراد أسرتنا

أهلاً بكم من جديد

للتواصل مع المدير maxlordian@gmail.com
مع تحيات إدارة المنتدى

منتدى (الرسالة حول العالم).. للقلوب نبضات.. وللعيون تأملات.. وللشفاه بسمات.. وللصدور بوحات.. أردنا أن نوصلها إلى ما أبعد من حدود عالمنا الخاص.. أهلاً بكم..

لا أحتاج لأن أعرف بنفسي.. فكرامتي عنواني وكبريائي يهد الجبال.. إن أردتَ الوصول إليَّ فابحث عني بين النجوم التي لا تُطال.. أسيرٌ أنا لمن يحبني.. عزيزٌ أنا لا يوجد من يذلني.. لا تحلم بأن أركع لأنه حلم مستحيل التحقق وصعب المنال.. فأنا ككل السوريين.. أرفض الانكسار.. لأنني خلقتُ في وطنٍ عنوانه الشموخ والكبرياء.. تحت ظل قائدٍ اسمه.. بشاااااااااار ااااااااااالأسد

    وفاة خطيبي غيرت مجرى حياتي

    شاطر

    عيون المغرب
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 44
    تاريخ التسجيل : 23/04/2013

    وفاة خطيبي غيرت مجرى حياتي

    مُساهمة من طرف عيون المغرب في 2013-09-10, 6:53 pm



    [rtl]بين سهول و هضاب مدينة وزان بشمال المغرب تعيش خديجة عسيرو مع إخوتها في جو مليء بعطف وحنان والديها. هي شابة في عمر الزهور، ذات وجه بريء و ملائكي ينير بيتها بنور ابتسامتها المرسومة على وجهها البشوش، رغم قسوة الحياة عليها، التي رمتها في شباك الأحزان و المعاناة و الوحدة بعد فراق من كان قلبها ينبض لأجله.[/rtl]
    [rtl] وفاة خطيبها خبر لم تتوقعه خديجة. خبر صادم كان كالصاعقة غير مجرى حياتها، وقلبها رأسا على عقب بعدما كانت تعيش حالة من الرومانسية و الاستقرار النفسي. سنة من العذاب و المحن جعلتها تفقد صحتها و تهلوس ليلا و نهارا بخطبيها الذي توفته المنية،فهو جزء كبير من حياتها و فقدانه أمر صعب، أدخلها دائرة الوحدة و البعد عن عائلتها التي بدورها كانت تتعذب كثيرا لرؤية فلذة كبدها يوما تلو الأخر تحترق بنار الفراق المؤلم، الذي سبب لها أمراض نفسية كالأعصاب والخوف،  فقدان الوعي، صعوبة التنفس،الوسواس و المس. الشيء الذي يدفعها إلى ترك المنزل كلما جاءتها هذه النوبات، ما زاد من خوف أفراد الأسر ة عليها و بدؤوا باتخاذ الحذر و مراقبتها في كل وقت  حتى لا تتجرأ على إيذاء نفسها.[/rtl]
    [rtl]سنة كاملة من الذهاب و الإياب لدى الأطباء النفسيين لعلهم يطفئون بدوائهم حرقة الآلام و العذاب التي تحس بهما خديجة. لكن المسكنات و الأدوية لم تجدي معها نفعا، بل زادت من عصبيتها خاصة تجاه والديها و إخوتها اللذين تتذكرهم تارة و تنساهم تارة أخرى. ما دعا أسرتها لتغيير الوجهة نحو بعض الفقهاء لعلهم يفكون أسرها من هذه الأمراض، و يخرجوا منها الكائن الجني الذي يسكن جسدها منذ وفاة خطيبها.[/rtl]
    [rtl]ورغم كل هذه المحاولات التي تزيد من مرضها أحيانا و تهدئه أحيانا. لم تفقد خديجة الأمل بـأن تستعيد قواها و تعود لحياتها الطبيعية وتهتم بنفسها كأي فتاة أخرى في نفس سنها، لأنها تستمع لكتاب الله بشكل يومي و الذي يشعرها بتحسن وهدوء نفسي من خلال مشاهدتها التلفاز و الاستماع إلى الرقية الشرعية التي يقدمها الشيخ محمد الهاشمي في قناة الحقيقة. ما شجعها ذات مرة على طلب المكملات الغذائية التي استطاعت أن تعالج أمراض كانت أخطر من مرضها و التي كانت تبث ببرنامج "ولا تيأسوا" . حيت تكلف أخوها بطلب المنتج الغذائي من مركز الهاشمي بسلا.[/rtl]
    [rtl]بعد توصلها بالمنتجات الطبيعية المكونة من عسل، ماء مقروء عليه و زيت للدهن. شعرت بتغيير في جسدها الذي أصبح بين ليلة و ضحاها أكثر نشاطا و حيوية، بفعل هذه المنتجات الطبيعية التي تشكر الله عليها ثم الشيخ محمد الهاشمي الذي أبدع في هذا العلاج الناجع.[/rtl]


    [rtl] [/rtl]



    المرفقات
    IMG_0523111111.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (41 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    IMG_1557.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (45 Ko) عدد مرات التنزيل 0

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-18, 8:27 pm