الرسالة حول العالم

أهلاً وسهلاً بكم في منتدى الرسالة حول العالم... نورتم منتدانا بزيارتكم لنا

تتقدم لكم إدارة المنتدى بأطيب الأمنيات وتتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومليء بالفائدة بصحبتنا... أهلاً بكم من جديد


عزيزي الزائر؛
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل بمنتدى الرسالة حول العالم أو أنك أحد أعضاء أسرة المنتدى ولكنك لم تقم بتسجيل الدخول بعد

قم بالاشتراك بالمنتدى من خلال الانضمام إلى أسرة المنتدى أو قم بتسجيل الدخول إذا كنت أحد أفراد أسرتنا

أهلاً بكم من جديد

للتواصل مع المدير maxlordian@gmail.com
مع تحيات إدارة المنتدى

منتدى (الرسالة حول العالم).. للقلوب نبضات.. وللعيون تأملات.. وللشفاه بسمات.. وللصدور بوحات.. أردنا أن نوصلها إلى ما أبعد من حدود عالمنا الخاص.. أهلاً بكم..

لا أحتاج لأن أعرف بنفسي.. فكرامتي عنواني وكبريائي يهد الجبال.. إن أردتَ الوصول إليَّ فابحث عني بين النجوم التي لا تُطال.. أسيرٌ أنا لمن يحبني.. عزيزٌ أنا لا يوجد من يذلني.. لا تحلم بأن أركع لأنه حلم مستحيل التحقق وصعب المنال.. فأنا ككل السوريين.. أرفض الانكسار.. لأنني خلقتُ في وطنٍ عنوانه الشموخ والكبرياء.. تحت ظل قائدٍ اسمه.. بشاااااااااار ااااااااااالأسد

    هل يذرف الرجل الدموع؟

    شاطر
    avatar
    العقرب المتمرد
    إدارة منتدى الرسالة حول العالم
    إدارة منتدى الرسالة حول العالم

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 16/11/2009
    العمر : 25
    الموقع : سوريا-حلب

    هل يذرف الرجل الدموع؟

    مُساهمة من طرف العقرب المتمرد في 2010-08-18, 10:15 am

    • هل يذرف الرجل الدموع؟
    • للدموع وظيفة فلا تحبسها
    حاول عزيزي القارىء ان تتذكر آخر مرة رأيت فيها رجلا يبكي.
    ان محاولتك ستكون شاقة لأن لحظات كهذه هي من الامور النادرة .
    فقد قضت الاعراف والعادات بألا يبكي الرجل وبأن يحبس دموعه مهما ثقلت عليه الضغوط العاطفية .
    من اصعب الامور على الطفل ان يرى والده مجهشا بالبكاء .
    ان منظرا كهذا من شأنه ان ينطبع في ذهن الصغير وان يلازمه طوال حياته . كما من الصعب على الزوجة ان ترى زوجها يبكي فيستحوذ عليها القلق فلا تملك الا ان تنخرط في البكاء.
    فما الذي يجعل بكاء الرجل شيئا فظيعا ؟
    وما الذي يخيف المرأة عندما ترى الرجل يبكي .
    وما هي اسباب الحرج التي يشعر بها الرجل اذا استسلم للضعف وانخرط في البكاء ؟
    ان الدموع متوقعة في الاغاني والقصائد فهي سهلة المجيء سهلة الذهاب ، بينما يختلف الامر في الحياة العادية. فالدموع شيء قبيح ، وهي ليست قطرات ندى تتساقط من عيني بطلة من البطلات .
    واذا انهمرت دموع امرأة فانها تستطيع ان تتغلب على آثار الانفعال في ادوات التجميل ، بينما الرجل لا يستطيع ان يخفي آثار بكائه ، لان البكاء يسبب احمرار الوجه كما انه يبرز منظره في اعين الناس وكأنه يشهد العالم على انه كان يبكي .
    ومنظر انسان يبكي يثير الانفعال العاطفي .
    فأذا رأت امرأة طفلا يبكي دعتها غريزتها ان تحمله وتهدهده حى يسكت . واذا شوهدت امرأة تبكي في مكان عام فأن المنظر يحرج الكثيرين فهي لن تحرم ايد حانية تسعى للتسرية عنها وادخال البهجة الى نفسها.
    ولكن اذا شوهد رجل يبكي في مكان عام كالباص مثلا فان الانطباع الاول لدى سائر الركاب هو التشبث بمقاعدهم وتبادل ابتسامات خفيفة تدل على الحرج.
    يبدو ان المجتمعات قاطبة وضعت قواعد قسرية لمثل هذه الحالات وهنالك اسبقيات دقيقة : الاطفال اولا ثم النساء ، اما الرجال فلا ؟
    يبدو ان الناس استجابوا طائعين لهذه القواعد ، لنتصور ان نبأ" سيئا بوفاة شخص عزيز اعلما به شقيق وشقيقته في دائرة عمل .
    اما المرأة فتنخرط فورا في البكاء بينما الرجل فانه لا يبكي في مكتبه بل يختار مكانا قصيا منعزلا كالحمام يقضي عشر دقائق محاولا التغلب على دموعه ، ولكنه لا يستطيع ان يمسك زمام نفسه طوال النهار ، وما هي الا ساعات حتى يبلغ الحزن به منتهاه ، وعندها يستسلم للبكاء امام زملاء صامتين يحاولون الا يظهروا وكأنهم يرون ما يحدث .
    في مرحلة الطفولة يبكي الطفل بسبب شجار او فقد لعبة ، ولكن عندما يكبر يسمع هذا التحذير" الصبية الكبار لا يبكون" ويتعلم الصبي ان البكاء هو من صفات الاطفال وانه لا يليق بالرجل. وان البنات يبكين ، اما الصبية فهم شجعان اقوياء لذلك لا يليق بهم ان يبكوا .
    ان القصائد الشعرية ، ومعظمها من نظم رجال ، مليئة بالدموع ، فالدموع صفة من صفات تأجج العاطفة معروفة في سائر اقطار العالم على مر الدهور. وقد ذرف ونستون تشرشل الدموع عندما رأى خرائب لندن عقب احدى الغارات الالمانية العنيفة.
    ان لحظات قاسية كفيلة بألغاء كل القواعد التي تعارف عليها البشر .
    المرأة تبكي بسبب الانقباض والحزن وبسبب الاحساس بضعفها امام مواجهة مواقف الحياة ، وتبكي لكي تؤثر على زوجها او والدها .
    احد الاطباء يقول يجب ان يشجع الرجل على عدم كبت عاطفته والتعبير عنها بالبكاء اذا اقتضى الامر.
    ان الرجل الذي يكبت مشاعره ولا يتحدث عن قضاياه العاطفية ، قد يأخذ في نشدان العون بعد فوات الاوان . لذلك فالرجل اقصر عمرا من المرأة.
    للدموع وظيفة فلا تحبسها
    ما جدوى الدموع ؟
    اكتشف عالم الاجناس آشلي مونتاغو نظرية جديدة عن دوافع الدموع ، فقد ذكر ان سرعة تردد الشهيق والزفير التي ترافق عملية البكاء تسبب تجففا سريعا في الاغشية المخاطية الحساسة في الانف والحنجرة ، لذل فان الغرض البيولوجي وراء الدموع هو اعادة ترطيب هذه الانسجة .
    ان الدموع هي كسائر الافرازات التي يطرحها الجسم ، تزيل هي الاخرى مواد سمية ، وانها بذلك تطرح السموم من جسم الانسان . فالعلم يؤكد ان الارهاق العاطفي يحدث تبدلا في الميزان الكيميائي للجسم البشري . واذا اخذنا الامر من طرفه الآخر ، فان الشخص الحزين او المنقبض يمكن ان يكون سبب حزنه وانقباضه ذلك الاضطراب في التوازن الكيميائي ، وقد تكون الدموع هي العنصر اللازم لازالة مثل هذا الاضطراب.
    الدموع تساعد على تهدئة النفس . وقد اثبت العلم الفرق في الدموع التي تفرزها العين بسبب التهيج عن تلك التي تفرزها بسبب انفعال عاطفي بعد تجارب عديدة على اكثر من مائة متطوع تعرضوا لمشاهد مختلفة ادت الى ذرف الدموع . وقد عثر في الدموع على صوديوم كلوريز واملاح اخرى . تبين ان الدموع الناشئة من انفعال عاطفي تحتوي على البروتين بينما الثانية الناشئة عن التهيج تحتوي على الزلال.
    ان الاشخاص الذين يكبتون عواطفهم عن الآخرين كثيرا ما يفقدون اتصالهم مع غيرهم . وقد تكون هذه الطريقة في التربية هي التي جعلت الرجال اكثر عرضة للاصابة بالامراض ذات المنشأ العاطفي او آفات الارهاق .
    وعندما يصبح بمقدور الطب ان يفهم وظيفة الدموع العاطفية ، سيصبح بمقدوره ان يفهم مدى الاضرار التي تصيب الانسان عندما يخفق فذ ذرف هذه الدموع .

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-24, 5:22 am